يا من ناى عني … وكان أجل أخواني وصحبي

وجزعت حين فجعت فيه … أن تقدم وهو تربي

فأقمت محتسبا بذكراه … وما الذكرى بحسبي

اليوم عاد بنا الزمان … إلى ملازمة وقرب

في صورتين تجددان … حياتنا جنبا لجنب

يا من يقلب فيهما … نظراته لا تحفلن بي

هذا أمير الشعر والشعراء … من عجم وعرب

وهو الذي آثاره … مسطورة في كل لب

وهو الذي ببيانه … يهدي وبالإيقاع يصبي

لم يدع داع لم يجبه … ذلك الوحي الملبي

فهو المنادم والمفاكه … والمعلم والمربي

تمثاله من معدن … ومثاله في كل قلب

لله دار هداية … هي دار تمثيل ولعب

كم أخرجت حكما … من اللهو البريء المستحب

نزلت عباقرة النهى … منها على سعة ورحب

وأجل راع للعلوم … وللفنون رعاك ربي

وأطال عمرك بين إجلال … تحاط به وحب