يا منْ توهمَ أني لستُ أذكرهُ … واللهُ يعلمُ أني لستُ أنساهُ

وظنّ أني لا أرعى مودتهُ … حاشايَ من ظَنّهِ هذا وَحاشاهُ