يا صبا الأسحار … هجت أشواقي فاشرح الأخبار عند أرفاقي

إن وجدي … نحو نجد ليت يجدي كلما قد ثار