يا سيداً ملأت قلبي زيارته مسرة … واكتسى بيتي به شرفا

هيهات ليس يفي شكري اليراع ولو … ملأت في مدحي التاريخ والصحفا

فكم رددت سهام الدهر طائشة … عنا ولولاك اصبحنا له هدفا

واليوم اضحت لنا الايام باسمة … مذ زرتنا ولسان الحال قد هتفا

اهلا بمن شرف النادي بزورته … وامتد فيه علينا ظله وضفا