يا ربّ أمرد قد سبرت غويره … حتى أزال الشعر ذاك الرونقا

وتنكرت صفة الغوير فلم يكن … ذاك الغوير ولا النقا ذاك النقا