يا حَـبّذَا مجْـلِسٌ قد كانَ يجْـمَعُـنَا … بِطِـيزَنَـاباذَا في بُـسْـتانِ عـمّــارِ

وَحَبّذَا أُمّ عمّارٍ، ورُؤيتُهَا، … خمّارَة ٌ أصْبَحَتْ أُمّاً لخمّارِ

تَـعُـلّـنَـا بمُـدامٍ قد تَـنَـاوَلَـهَــا … رَيْبُ الزّمانِ، وعَصْرٌ بعد أعصَارِ

أنّتْ زماناً، كما أنّ المريضُ، وما … تُشْفَى ؛ فدافَعَ عنها الخالقُ الباري

فلم تزلْ حِقَبُ الأيّامِ تُنقِصُها، … حتى اختَبا عُشرُها في دَنّها الضّاري

كأنّمَا شَرِبَتْ من نفْسِهَا جُرَعاً، … فـازْدَادَ من لَوْنِـها في بـاطنِ القــــارِ

لم تَخْطُ من خِدْرِها شِبراً إلى أحدٍ، … ولم تزَلْ بينَ جنّاتٍ وأنْهَارِ