يا أفتَنَ الناسِ ألحاظاً إذا رَمَقا … وأعذب الناس ألفاظاً إذا نَطَقا

ما إن فقدتُك إلا ظَلتُ مكتئباً … ولا رأيتُك إلا زادني قَلَقا

ولا ذكرتُك إلا اعتادَني نَفَسٌ … يبدي الضميرَ ففاض الدَّمعُ مُندَفِقا

ولا تَأوَّبَني بعد السهاد كَرى … إلا وبتُّ لِطَيفٍ منك معتنِقا

ولا حللتُ رياضاً منك شاسعةً … إلا رأيتُ خيالاً منك قد طرقا

فلو ترانيَ تِلقا بابِ دارِكمُ … كأنَّني دَيدَبانٌ أحرس الطُّرقا

مُدَلَّهاً طامحَ العينَين تحسبه … بغُصَّة الشَّجو والعبراتِ مختنقا

أقول للطرف إذ سحَّت مدامعُه … صبابةً واكتسى بعد الكرى أرَقا

يا طرفُ ويحك لِم أبليتَني بِرَشاً … لم يُبقِ لي حبُّه روحاً ولا رَمَقا

فقال لُم قلبَك الجاني عليك متى … حنَّ ارتياحاً إلى المعشوق أو حفَقَا

فالقلب والطرف قاداني إلى تلفي … وكان ذا في قضاء اللَه قد سَبَقا