يا آَكِلَ التّفّاحِ لا تَبْعدَنْ، … ولا يُقِمْ يومُ ردًى ثاكِلَكْ

قالَ النُّصَيرِيُّ، وما قُلتُهُ، … فاسمَعْ وشجّعْ، في الوَغى، ناكلَكْ

قد كنتَ، في دَهرِكَ، تُفّاحَةً، … وكانَ تُفّاحُكَ ذا آكِلَكْ

وحَرفَ هاجٍ لُحتَ، فيما مضى، … وطالما تشكُلُهُ شاكَلَكْ