ياخالدَ بن الخالدا … ت مخازياً لا درَّ مَحْضُك

ودّعْ فإنَّك قدْ دنا … منك الرحيلُ وشُدَّ غَرْضُك

لأسيّرَنَّك في البلا … دِ بِما أقمْتَ وطال خَفْضُك

ولأكحُلَنَّك بالسُّها … دِ بما رقدْت وطاب غُمضُك

أهجوْتَني وحسِبتني … ممَّن يضيعُ لديه قرضُك

أخطأت في التقدير يا ب … نَ المومسات وعال فرضك

أيُّ القبائلِ يُنتحَى … بالشتم حين يُسبُّ عرضك

لا أيُّهنَّ وكيف ذا … ك ومِنْ جميع الناس بعضك

لا تسْمُ عينُك في العيو … ن فلو عقلتَ لطال غضك

أتناك ذاك وذاك طو … لك في الرجال وذاك عرضك

سبحان شيطانٍ يُسَخْ … خِر نائكيك وذاك بفُضّك

لو كنْتَ تنفُضُ عارِضيسبحان شيطانٍ يُسَخْخِر نائكيك وذاك بفُضّك بذيء … كَ من التُّرابِ لطال نَفْضُكْ

لو كنت ما خُتم الرحي … قُ به لعُنّفَ مَنْ يَفُضُّك

بظلامة ِ الشوكيّ نا … لك من عِقابي ما يَهُضُّكَ

فاخْرُجْ له من حَقّه … وأنِبْ عسى يُنجيك ركْضُك

البدْرُ للشَّوْكيّ غَيْ … رَ مدافَعٍ والأرضُ أرضُك

دافعْتَه عن بِنْته … والغصْبُ ما يحويه قبضُك

كي تستهبّ بها الفحو … لِ إذا كَبِرْتَ وذاب نَحْضُك

داء تمكَّن في عجا … نِك قبل أن يشتد نهضُك

لا تعتذر مما أتيْ … تَ من القبيح فمنك رُبْضُك

العارُ منك وأنت من … هُ فليس من عار يُمضّك

صبراً ستعْلَمُ أيّما … زُبْدٍ يُصَرّح عنه مَحْضُك

في أيّما مُتورَّدٍ … دلاَّكَ يامغرورُ دحْضُك