و جنودٍ رميتهمْ بحريقٍ … يتلظّى ، إذا أحَسّ برِيحِ

قَرّتِ العَينُ، إذ رَأتهم سُقوطاً، … كيَسارٍ من الصّنيعِ المَليحِ

طالما قد حموا عليَّ دياري ، … ونَفَوني عن طِيبِ ريحِ السطوح