وَقائِلَةٍ لي كَيفَ حالُكَ بَعدَنا … أَفي ثَوبِ مُثرٍ أَنتَ أَم ثَوبِ مُفتِرِ

فَقُلتُ لَها لا تَسأَليني فَإِنَّني … أَروحُ وَأَغدو في حرامٍ مُقَتِّرِ