وما مسبطرٌّ ماؤهُ متدفّقٌ … من الظهرِ يأتي غيرَ زورٍ ولا كذبْ

يمجُّ بما منهُ الخليقة ُ كلّها … ولا روحَ فيه إِنَّ هذا هو العجبْ