ولَيلَة ٍ ما مِثلُها قَطّ عُهِدْ … مثلَ حشى العاشقِ باتتْ تتقدْ

طلبتُ فيها مؤنساً فلم أجدْ … بِتُّ أُقاسيها وَحيداً مُنفَرِدْ

طالتْ فأما صبحها فقد فقدْ … فتحبلُ المرأة ُ فيها وتلدْ