ولنافع فضل على أكفائه … إن الكريم أحق بالتفضيلِ

يا نافع الشبرات حين تناوحت … هُوجُ الرياح وأُعْقِبتْ بوُبُول

أشبهتَ عقبة َ غيرَ ما مُتَشَبَّهٍ … ونشأت في حلم وحسنِ قبول

ووليت فينا أشهراً فكفيتنا … عَنَت المُرِيب وسَلَّة التَّضْلِيلِ

تُدْعى هِلاَلا في الزمان ونَافِعا … والسلم نعم أبوة ُ المأمولِ