وكم مِن كرِيمٍ قد أَضَرَّ بِهِ الهوى … فَعَوَّدَه ما لمْ يَكُن يَتَعَوَّدُ