وشادنٍ أفسدَ قَلـ … ـبي بعدَ حُسنِ توبتِهْ

و زارني من قبل إعـ … ـلامي بوقتِ زورته

جاء بجيشِ الحُسن في … عَديدِهِ وعُدّتِه

العيشُ والمماتُ في … وِصالِه وهِجرتِه

وقوسُه، وسهمُه، … وسيفُه في لحظتِه

قدامهُ سهامه … مبثوثة ٌ من نظرته

و علمه من علمٍ ، … أشرقَ فوقَ طرته

ونُونُ آذَريُونِه، … يَلُوحُ في مَيمنَتِه

وخالُ حُسنٍ حبشـ … شيُّ اللّونِ في مَيسَرتِه

و الموتُ في ساقيه قد … يمرهُ في مشيته

فلم يكُن للزّهدِ إلاّ … فِرَة ٌ مِن سَطوَتِه

و ماتتِ التوبة ُ لـ … ـمّا أن بَدا من هَيبَتِه

وجاء إبليسُ يُهَـ … ني نظري بطلعته

و قد علمتُ ما أشـ … كُّ أنّ ذا من بغيته

فلم يزل يذكرني … ربّي، وعفوَ قُدرتِه

و قال لي : ما قلته ، … و غيرهُ في رحمته