وجاهلٍ لازمني … لَقيتُ منْهُ عنَتَا

كأنّمَا حَتْمٌ عَلَيْـ … ـهِ الدّهرَ أنْ لا يسكُتَا

أنسي به إذا نأى … وَوَحشَتي إذا أتَى

طالتْ بهِ بليتي … يا ربّ ما أدري متى