وأشرقني الجريضُ فلا قريضٌ … وأَثخنَني الكِـلامُ فـلا كَلامُ

فما لجيادِ أشعاري صهيلٌ … ولا لظباءِ آدابي بغامُ