وأخٍ ذي ثقة آخيتهُ … ماجد الأعراق مأمون الأدبْ

أمحض الله له أخلاقهُ … فهي كالإبريز من سرِّ الذهبْ

عزني المعروف حتى علقتْ … كل كفٍّ لي منهُ بسبب

فهو يعطيني وأعطي فضلهُ … سبل الغيث تدلى فسكبْ

فَإِذَا أبْصَرَ وَجْهِي مقْبِلاً … ضحكت عيناه من غير عجب

وإذا كلمتهُ واحدة ً … هَيَّجَتْ منْهُ عُلاَلاَت الطَّرَبْ

وإذا ما غبت عنه ساعة ً … أنَّ للْغَيْبَة مِنْ غَيْر وَصَبْ

فَهْوَ لي ـ وَالْحَمْدُ لله ـ غِنًى … وعفافٌ من دنيِّ المكتسبْ

منْ تجَارَاتٍ أشَابَتْ مَفْرَقي … وَكَسَتْني ثَوْبَ ذُلٍّ وَنَصَبْ

وَمُلُوكٍ إِنْ تَعَرَّضْتُ لَهُمْ … عَرَّضوا ديني وَشيكاً لِلْعَطَبْ