هَلْ وَقْفَة ٌ بِجَنوبِ القاعِ تَجْمَعُنا … أمْ لا مقيلَ بهذا الصَّفصف السَّبخِ

فَارْتَدْ لَنا مَنْزِلاً يا سَعْدُ نَثْوِ بِهِ … فَلَيْسَ لي بِالْحِمى مِنْ صاحِبٍ وَأَخِ

إِنْ تَقْرِ عَلْوَة ُ نِضْوَينا بِهِ فَأَنِخْ … وَإِنْ أَبَتْ ذاك فَاتْرُكْه وَلاتُنِخِ