هذي أتتك بها رسُلُ الهدى سحراً … فبالهدى أنت مهديٌّ وهاديكا

ربٌّ حباكَ بهِ حباً وتكرمة ً … فاصغِ إليه جزاءً إذ يناديكا

فأنتَ أكرمُ منْ نرجو عواطفهُ … ولا يغرنكَ ما تأتي أعاديكا

بهم إليك فهم أعداء ما جهلوا … واجعل له منزلَ التنزيلِ ناديكا

وقل له بالهدى يا منتهى أملي … إني وحقك ما أعصى مناديكا

محمداً خيرَ مبعوثٍ يقول إذا … يرمي لصاحبهِ إني أفاديكا