نَغّصْتُمُ حينَ غِبتُمْ … عليّ عَيشاً خَصِيبَا

فلو رأيتم سروري … بكمْ لكانَ عجيبا