م حلّوا بعقد الحسن أجيادهم … وحاولوا صبريَ حتى استحال

فآه من عاطل صبرٍ مضى … والحمد لله على كل حال