مِنْ نِعْمَةِ الصّانِعِ الذي صَنَعَكْ … صَاغَكَ للمَكْرُمَاتِ، وابتَدَعَكْ

خُلِقتَ وِتْراً، فَلَوْ يُضافُ إلَيْـ … ـكَ البحرُ يَوْمَ الإفْضَالِ ما شَفَعَك

وَقدْ تَبَدّأتَ فاعِلاً حَسَناً، … فامتَثَلَ الغَيْثُ ذاكَ، فاتّبَعَكْ

يَخِفُّ وَزْنُ الرّجَالِ مِنْ صِغَرٍ، … عِندَ مُرَوٍّ رَآكَ، أوْ سَمِعَكْ

شَهِدْتُ حَقّاً أنّ الذي رَفَعَ النّجْـ … ـمَ بأيْدٍ، هُوَ الذي رَفَعَكْ

فَلِمْ يُعَنّ الحُسّادُ أنْفُسَهُمْ، … وَقَدْ رأوْا في السّماءِ مُطّلَعَكْ

يُعجِبُني في الخَليلِ تَكريرُهُ النّفْـ … ـعَ، وَخَيرُ الخِلاّنِ مَن نَفَعَكْ

رَأْيُكَ في أْنْسةِ الِّرفاق ولن … تعْتَاضَ مِنِّي مُكَثِّراً شِيَعكْ

سَيراً إلى ذِي الوِزَارَتَينِ وَقَدْ … وَعَدْتَني فيهِ أن أكُونَ مَعَكْ

إنْ تَنسَ أُذْكِرْكَ غَيرَ مُتّئِبٍ، … وإنْ تَدَعْني سَهواً فَلَنْ أدَعَكْ

ما أنا بالصّاحِبِ الثّقيلِ، وَلَنْ … يَضِيقَ بي، في المَحَلّ، ماوَسِعَكْ