من أعجبِ الأشياءِ في دهرنا، … واللَّهُ لا ناسٍ، ولا والثُ

اثنانِ باتا في فِراشٍ معاً، … فَأصْبَحا، بينهُما ثالث