مدمعٌ سائلٌ لغير رحيمِ … واعنائي من سائل محروم

ونثار من البكى مستفاض … في الهوى من لقاء ثغرٍ نظيم

صادقَ الخد واستحمّ به الجس … م فآهاً من الصديق الحميم

ليت شعري أهكذا كلّ صبّ … أم كذا حال حظيَ المقسوم

يجرح القلب وهو عدل عن الح … ب ويقضي الغرام وهو غريمي

حربي من مهفهف القد ألمى … أوقع القلب في العذاب الأليم

قائم الخصرقاعد الدف أمري … فيه ما بين مقعدٍ ومقيم

وعده مثل خصره من جفاءٍ … باطني يقول بالمعدوم

لي على روض خده كل يومٍ … أدمعٌ مستهلة ٌ كالغيوم

لا تلم عاشقاً بكى بعد روضٍ … كبكاء الوليد بعد نسيم

حطّم الوجد ركن دمعي وطافت … لوعتي بين زمزمٍ والحطيم

ورمتني من العيون سهامٌ … ذات نصل كما ترى مسموم

بين مرئى فم وطرة شعر … فهي لاشك بين سين وميم

يالها من سهام لحظ كستني … برد سقم محرر التسهيم

و فم بارد المراشف لكن … كبدي منه في سواء الجحيم

برخيم الألفاظ صير حظي … مثل حظ الاسماء بالترخيم

ودجى طرة تسلمت القل … ب فأمسى منها بليل السليم

ذات صدغ دناله مسك خال … فحسبناه نقطة تحت جيم

و رقيم من العذار ثناني … ساهراً طول ليلتي بالرقيم

خط ريحانه على ماء خد … كاد يجري في نضرة ونعيم

ما تذكرت ذا وهذاك إلا … بت بين المشروب والمشموم

رب ليل قد همت فيه بظبي … قربه لي أشهى من التهويم

باللمى والطلا سعى فسقاني … من كلا الساعيين بالخرطوم

حيث وجه الزمان عندي هش … ونبات الشباب غير هشيم

يا زمان الصبا سقتك الغوادي … أين كأسي وروضتي ونديمي

عن جمال الوجوه قصر شجوي … وثنائي يهوى جمال العلوم

سيدٌ وابن سيدٍ هام حمدي … فيهما بالكريم وابن الكريم

و إمامٌ محرابُ أفكاره الطر … س وكل الأنام مثل الأميم

بشروا بيته الذي طال قدراً … بغلام في العالمين عليم

ذو كلام تجمع الجوهر الفا … خرّ فيه وذلّ قدر اليتيم

أين عبد الحميد من نثره الجز … ل الذي كساه ثوب الذميم

أين نظم السعيد منه ومن قو … ة ما خطه ابن العديم

ذاك خط أغضى ابن مقلة عنه … يوم فخرٍ اغضاء غير حليم

زاحف بين أسطر وطروس … لسطا عسكرين زنجٍ وروم

صغت لي من حلاك يا ابن علي … طوق مجدٍ على الفخار مقيم

و أدارت يمناك لي كأس درج … كان فيها المزاج من تسنيم

يلتقيها لفظ المصلين عجباً … ويمدون راحة التسليم

ليس فيها عيبٌ سوى أنني بال … عجز عنها شكوت شكوى الظليم

حين ولى زمان لفظي وجفت … أيكتي وانثنى هبوب نسيمي

و رأيت الألفاظ أولاد فكر … نفرتها عني وجوه همومي

فغدا الفكر في التغابن عجزاً … وهيَ عنه في غاية التحريم

نقصت قوتي عن المدح فاصفح … في نظامي عن خجلة التتميم

واكتم السر عن معائب فاهت … فسروري في سرها المكتوم