مَتى تَلْقَ إبْراهِيمَ تَعْرِفْ فُضُولَه … بِنُورٍ على خَدّيْهِ أنْجَحَ سائِلُهْ

تَصَعّدُ كَفّاهُ على كُلّ غَايَةٍ … من المَجدِ لا تُندي الصّديقَ غَوَائلُهْ

بَلِ الجُودُ والأفضَالُ مِنْهُ عَليهِمُ … كَغَيْثِ رَبِيعٍ كَدّرَ الغَيثَ وَابِلُهْ