ما قدمت رجلا في قومه ثقة … به كما قدمت سعدا ولا جرم

قد كان أخبر أبناء البلاد بهم … وكان أدرى بما أبدوا وما كتموا

يسوس كلا بأجدى ما يساس به … ويتقي جهده أن تقطع الرحم

وما يغض عن الملهوف ناظره … وما به عن نداء المعتفي صمم

وإنما سر من تعنو الرجال له … إدراكه في اختلاف الحال سرهم

إلعيش فيما يراه يقظة شغلت … بالسعي والجد لا رؤيا ولا حلم

لا شأن عن خدمة الوطان يصدفه … فما تعد مساعيه ولا الخدم

سهران تفتر أحداق الدجى فترى … وسنى وتنجاب عن أحداقه الظلم

من للرقي بنهاض كنهضته … ماضي العزيمة لا تكبو به قدم

فيه الصراحة طبع لا يغيره … ولا يشاب بسم عنده دسم

إذا توخى جديدا والصلاح به … رد الفساد ولم يشفع له القدم

ترعى له حرمة في كل منزلة … سما إليها وترعى عنده الحرم

وما يسر بغير الفوز يدركه … وما يقر وحق الشعب مهتضم

ثبت على كل حال في مبادئه … سيان منها لديه اليسر والعدم