ما زالتِ الجدرُ والأبوابُ تدفعني … حتى انتهيتُ إلى ديرِ بن قابوسِ

حتى انتهيتُ إلى حرٍّ له كرمٌ … يَقري المُدامَ على الإيسارِ والبُوسِ