ما حاجَة ٌ أوْلَى بِنُجْحٍ عاجِلٍ، … من حـاجَـة ٍ علِقَـتْ أبــا تَمّـامِ

فـرْعٌ تَمـكَـنَ من أرُومِ عِـمارَة ٍ ، … بَقيَـتْ مَنـاقِـبُهـا على الأيّـامِ

لمّا نَـدَبْتُـكَ للمُـهمّ أجَـبْـتَني : … لبّيكَ، واستَعذَبتَ ماءَ كَلامي

فَدَعِ الْمَواعِيدَ التي ألْحَقْتُها، … حتى يَكُونَ نِتاجُها لتمامِ

فإذا بَسَطْتَ يَداً إليّ بغَوْثَة ٍ، … فـلَـقَـدْ هـزَزْتُـكَ هـزّة َ الصّمـصـامِ

كم نارِ حَرْبِ ضَلالَة ٍ أطْفَأتَها، … ورِضـاعِ جَهْـلٍ كِـدْتَـهُ بفطــامِ

إنّ المُـلوكَ رَأوْا أبـاكَ بـأعْـيُـنٍ ، … قـدْ كُـحّـلَتْ بـمَـراوِدِ الإعْـظـامِ

واسْتَوْدَعُوا تيجانَهُمْ تمثالَهُ، … والله يَعلَمُهُ مَعَ الأقوامِ