ما أسلَمَ المسلمون شرَّهُمُ، … ولا يهودٌ لتوبةٍ هادوا

ولا النّصارى لدينهم نصروا، … وكلُّهُمْ لي بذاكَ أشهاد