ماذا تعيضك من صباك … شكوى شج ودموع باك

أمسى محمد وهو مقدام … الشباب بلا حراك

عن مصر ناء وهو فيها … إن شر النأي ذاك

يا غاديا ويلاه ما … أجنى الغداة على ضحاك

مهما يجد بي النوى … ألما سيذكرني نواك

أنت الصفي لما صفا … أنت الوفي لمن رعاك

أنت الكريم ابن الكرام … المزدهي بك عنصراك

أنت الرجاء رجاء مصر … بدا سناه في سناك

ورآه مزدانا بألوان … الأشعة من رآك

لم يحب غيرك ربه … في كل معنى ما حباك

خلق عظيم نابه … لم يستقل به سواك

أدب ولا أدب الملوك … وذاك في الشيم الملاك

نظم كنظم الدر … أبدعه ونوعه حجاك

نثر بلغت به الإمامة … من تلاه فقد تلاك

لفظ نفست بلحنه … لحن الشوادي في الأراك

فن حكيت المعجزين … به وما أحد حكاك

كم فر أبطال فعدت … بهم إلى دنيا العراك

أنشرتهم بعد البلى … ونشور قومك مبتغاك

لطفا لنهضة راسفيهم … واحتيالا للفكاك

وببذل هاتيك القوى … أنفذت في عجل قواك

ما من ردى أجرى الشؤون … دما كما أجرى رداك

تالله إني لست أدري … كيف تعزيتي أباك

يا أحمد الآباء ماذا … في ابنك الغالي دهاك

لما ثكلت فتاك مصر … جميعها ثكلت فتاك

فكانم في كل وجه … متسهل مقلتاك

وكانما في كل جسم … بات قلبك وهو ذاك

سل أن يثبتك الذي … في فلذة الكبد ابتلاك

ولينفعنك الخبر في … تطويع صبرك إن عصاك

ولتغدون عتادك الشيم … التي كانت حلاك

أمحمد اقرر في جوار … الله فهو قد اصطفاك

أمحمد انعم بالخلود … وطاب بالذكرى ثارك