لو كان يعطى المنى الأعمام في ابن أخ … أصبحت في جوف قرقورٍ إلى الصينِ

قد كان هماً طويلاً لا يقام له … لو كان رؤيتنا أياك في الحِينِ

فكيف بالصبر إذ أصبحت أكثر في … مجال أعيننا من رمل «يبرينِ»

يا أبغض الناس في عسر وميسرة … وأقذر الناس في دنيا وفي دينِ

تِيه الملوك إذا فَلْسٌ ظفرتَ به … وحين تفقده ذلَّ المساكينِ

لو شاء ربِّي لأضحى واهباً لأخي … بمرِ ثكلك أجراً غير ممنونِ

وكان خيراً له لو كان مؤتزرا … في السالفات على غرمول عنينِ

وقائل لي : ما أضناك ؟ قلت له : … شخص ترى وجهه عيني فيضنيني

إنّ القلوب لتطوى منك يا ابن أخي … إذا رأتك على مثل السكاكينِ

لا يحمدونك في خَلق ولا خُلق … إذا رأوك ولا دنيا ولا دينِ

وكيف تخشى شهادات يقوم بها … ثلاثة شاهدا زور ومجنونِ