للهِ درُّ معاشرٍ … غلبوا العدوَّ كما أرادْ

نَصَرَتْهُمُ أيديهمُ، … والمَشرَفيّاتُ الحِدادْ

ما كان غيرُ وَعيدِهم، … فهزمتهُ ركضَ الجوادْ