لك الله قد خففت عني مؤونتي … فما لي اذاً عن راحة السر عائق

وعمرت بيتي بالدقيق فلم أسل … وكم لك في فعل الجميل دقائق