انا قدلي مع الاحزان مدة
و لذيذ النوم عن عيني توارى
اسلي خاطري بأبيات شعري
و شعري لا يشق له غبارا
و لكن كل ما غنيت شطراً
دموع العين في خدي تبارى
سبايب من خذا قلبي بحبه
و انا قلبي عجز فيه الشطارى

خذا قلبي و حله و استحله
و لا في يوم شاور و استشارى
إلى أقبل بوجهه قلت لبى
يا وجهٍ فيه للجنة مسارا
الامن غاب عني قلت هذي
سواةٍ ما يسويها النصارى
شربتُ الشهدَ منهُ ذات يومٍ
تجرعتُ الهوى سر و جهارى

شربتُ الشهد من ثغرٍ مصفى
ثغورُ الغيدِ من ثغره تغارا
انا كيف اوصفه سبحان ربٍ
جعل ما فيه سبة الانبهارا
بشعرٍ مثل سود الليلِ لونه
و نور الوجهِ كالصبحِ الجهارا
بديع الخلق سواه و تفنن
خلط مابين ليل ونهارا

أراني باكياً في كل وقتٍ
مخافة فرقةٍ او إنكسارى
أمر على الديار ديار خلي
اقبل ذا الجدارا و ذا الجدارا
و ما حب الديار شغفن قلبي
و لكن حب من سكن الديارا
انا مجنون مع مجنون ليلى
جنونٍ فيه عزٍ و افتخارى