لا يُخطئنِّي منك لَوزينَجٌ … إذا بدا أعجبَ أو عجّبا

لم تُغلِق الشهوة ُ أبوابَها … إلا أبتْ زُلفاه أن يُحجبا

لو شاء أن يذهب في صخرة ٍ … لسهَّل الطِّيب لَهُ مذهبا

يدور بالنفخة ِ في جامِهِ … دوراً ترى الدهنَ له لولبا

عاونَ فيه منظرٌ مخبراً … مستحسَنٌ ساعد مستعذبَا

كالحَسَن المُحسِنِ في شَدوهِ … تَمَّ فاضحى مطربا مضربا

مستكثف الحشو ولكنه … أرق قشراً من نسيم الصبا

كأنما قُدّت جلابيبُه … من أعينِ القطرِ الذي قُبّبا

يخال من رقه خِرشائه … شاركَ في الأجنحة الجُنْدَبا

لو أنه صُوِّر من خبزه … ثغرٌ لكان الواضح الاشنبا

من كل بيضاء يحبّ الفتى … أن يجعل الكفَّ لها مركبا

مدهونة ٍ زرقاءَ مدفونة ٍ … شهباءَ تحكي الأزرق الأشهبا

أنتم أناسٌ بأياديكُمُ … وطُيِّبتْ حتى صبا من صبا

وعزة ُ المعروف في ذُلِّه … يا رُبَّ جِدٍّ لكم في العلى

وانتقد السكَّرَ نقادُه … وشاوروا في نقده المذهبا

إني تأملتُ لَهُ كُنية ً … ولا إذا الضرس علاها نبا