لا تخبأنْ، لغدٍ، رِزقاً، وبعدَ غَدٍ، … فكلُّ يومٍ يُوافي رِزقُهُ معَهُ

واذخَرْ جميلاً لأدنى القوتِ، تُدرِكُه، … وللقيامَةِ، تَعرِفْ ذاكَ أجمَعَهُ

فرّقْ تِلادَكَ فيما شئتَ، محتقراً، … فليسَ يَذرِفُ، خَلفَ النّعشِ، أدمُعه

وافعَلْ بغَيرِكَ ما تَهواهُ يَفعَلُهُ، … وأسْمِعِ النّاسَ ما تَختارُ مِسمَعَه

وأكثرُ الإنسِ مثلُ الذّئبِ تَصحَبُه، … إذا تَبَيّنَ منكَ الضّعفُ أطمَعَه