لاَ تَخْشَ بُؤْساً مِنْ عَدُوٍّ ظَاهِرٍ … وَاخْشَ الْمَكِيدَة َ مِنْ عَدُوٍّ بَاطِن

كمْ بينَ شرًّ ظاهرٍ مستدركٍ … منهُ الخلاصُ وَ بينَ سرًّ باطنِ