لاحَ له بارقٌ، فأرّقَه، … فباتَ يرعى النجومَ مكتئباً

يُطيعُه الطَّرفُ عندَ دَمعتِه، … حتى إذا حاولَ الرّقادَ أبَى