كفاني المؤيد عتب الزمان … وأنقذني من إسار الشقا

فكانَ ولائي له مخلصاً … لأنَ الولاء لمن أعتقا