قويتُ على الهجرانِ حتى مللتني ، … ولكنّني عن حَملِ هَجرِكَ أضعفُ

لعمركَ قد أحببتكَ الحبَّ كلهُ ، … وزِدتُكَ حبّاً لم يكُن قَطٌ يُعرَفُ

سقى اللهُ نهرَ الكرخِ ما شاءَ جوده ، … فإنّي بهِ حتى المَماتِ مُكَلَّفُ

ولا حُرِمَ القَصرُ الخَليجَ وجِسرَهُ، … وقصرٌ لأشناسٍ عَليهِ مُشَرِّفُ

تَدورُ عَلينا الرّاحُ من كفّ شادِنٍ، … له لحظُ عينٍ يشتكي السقمَ مدنفُ

كأنّ سُلافَ الخَمرِ من ماءِ خَدّهِ، … وعُنقودَها من شَعرِه الغضّ يُقطَفُ

أتَعذُلُني في يُوسُفٍ وهوَ من ترَى ، … ويوسُفُ أبلاني، ويوسفُ يوسفُ