قرّة العينِ والبصرْ … جاءَ موسى على قدرْ

بالذي يقتضي النظرْ … والذي يرتضي القدر

منْ أمورٍ إذا بدتْ … أذهلتْ صاحبَ النظرْ

قد تعالتْ فما يرا … ها سوى منْ لهُ بصرْ

والذي يدركونه … إنَّما ذلكَ الأثرْ

مثلُ أسمائِهِ العلى … التي عيَّن البشرْ

وهي بالذات في حمى … مانع ما له خبر

نسبٌ كلها لها … نسبٌ في الذي ظهرْ

من وجودي ومنْ بلو … غي إلى غاية ِ العمرْ

وانتقالي ما ينتهي … هكذا جاء في الزُّبُر

منْ نعيمْ مؤبدٍ … في جنان وفي نهر

عندَ ربٍّ مؤيدٍ … في الذي شاء مقتدر

أو عذابٍ سرمدٍ … في ضلالٍ وفي سَعَر

نسألُ الله عفوَه … فالكريمُ الذي غفرْ