قربتْ دارنا ولم يفدِ القر … بُ اجتماعاً فلا نلومُ البعادا

كان ذاكَ البعادُ أروحَ للقلـ … ـبِ لأنّ الغرامَ بالقربِ زادا