قال لي إذ رأى انكساري حبيبي … ما الذي قد دعا لهذي العياده

قلت زادوا رفاق شغلي دوني … قال أخشى عليك من ذي الزياده