قال الطّبيـبُ ، وقـد تـأمّلَ سـحْـنَـتي : … إنّ الـذي أضْـناكَ فيــكَ لَبــاد

و زوالُ ما بـكَ ليــس فــيــه مَرِيَّــة ُ ، … إن عادَكَ اللهبيّ في العُوّادِ