عيناك و السّحر الذي فيهما … صيرتاني شاعرا ساحرا

علّمتني الحبّ و علّمته … بدر الدّجى ، و الغصن ، و الطاّئرا

إن غبت عم عيني و جنّ الدّجى … سألت عنك القمر الزاهرا

و أطرق الروضة عند الضحى … كما أناجي البلبل الشاعرا

و أنشق الوردة في كمّها … لأنّ فيها أرجا عاطرا

يذكّر الصبّ بذاك الشذا … هل تذكرين العاشق الذاكرا ؟

كم نائم في وكره هانيء … نبّهته من وكره باكرا ؟

أصبح مثلي تائها حائرا … لمّا رآني في الرّبى حائرا

وراح يشكو لي و أشكو له … بطش الهوى ، و الهجر ، و الهاجرا

و كوكب أسمعته زفرتي … فبات مثلي ساهيا ساهرا

زجرت حتى النوم عن مقلتي … و لم أبال اللائم الزاجرا

يا ليت أنّي مثل ثائر … كيما تقول المثل السائرا