غدوْتُ، وما يشْجي فؤادي خَوَادشٌ … و ما وطَري إلاّ الغَوايَة ُ والخمْـرُ

معتّقـة ٌ ، حمراءُ ، وَقْـدَتُها جَـمـرُ، … ونَكْهتُها مسْكٌ، وطَلْعتُها تِبرُ

حطَطْنا على خمّارِها، جُنْحَ ليلة ٍ، … فلاحَ لنا فجرٌ، ولم يطْلعِ الفجْرُ

و أَبْرَزَ بِـكْـراً مُـزّة َ الطـعْـم، قـرْقَـفَا … صَنِيعَة َ دِهْقانٍ، تراخَى له العُمرُ

فقال: عرُوسٌ كان كسرَى ربيبَها، … معـتّـقـة ٌ، من دونـها البابُ والسّـتْرُ

فقلتُ: أدِلْ منْها العنان، فإنّني … لها كُفْءُ صِـدْقٍ ، ليس من شيمي العُسرُ

فجـاءَ بها شَـعْـثـاءَ ، مشْـدُودَة َ القَرَا، … على رأسها تاجٌ، ملاحِـفُهـا عُـفـْــــرُ

فلمّــا توجّى خـصْـرَها فـاحَ ريحُهـا … فقلتُ: أذا عِطرٌ؟ فقال: هوَ العطرُ

وأرسلتُها في الكأس راحاً كريمة ً، … تَعَطّرُ بالرّيْحانِ، أحْكَمَهَا الدهْرُ

كـأن الزّجاجَ البِيضَ منها عَــرائسٌ، … عليهِنّ بين الشَّرْبِ أرْدِيَة ٌ حُمْرُ

إذا قُهِـرَتْ بالماءِ ، راقَ شُـعاعُـها … عُـيونَ النّـدامى ، واستمـرّ بها الأمـرُ

وضـاءَ من الحلْي المُـضاعَـفِ فوْقها … بدورٌ، ومرْجانٌ تألّفَهُ الشَّذرُ

كأَنّ نجومَ اللّيـلَ فيها رواكــدٌ؛ … أقمن على التأليفِ، آنِسُها البدْرُ

وصَلْتُ بها يوْماً بليْلٍ وصلْتُهُ … بأوّلِ يومٍ، كانَ آخِرَهُ السّكْرُ

وظَـبْيٍ، خلوبِ اللفظِ ، حُـلوٍ لوَجهِـهِ، … وأمْكَنَ منه ما تحيطُ به الأُزْرُ

فقمْتُ إليه، والكرَى كُحْل عيْنِه، … فقبّلْتُهُ، والصّبّ ليس لَهُ صَبْرُ

وقَبَّلْتُهُ ظهْراً لبطْنٍ، وتارَة ً … يكـون بسـاط الأرضِ بالباطـنِ الظهرُ

إلى أنْ تجلّى نومُه عن جفونِه، … وقال: كسبتَ الذنْبَ قلتُ: ليَ العُذْرُ

فأعْرَضَ مزْوَرّاً، فكان بوجْهِهِ … تَفَقّؤ رُمّانٍ، وقد بَرَدَ الصّدْرُ

فما زلْتُ أرقِيهِ، وألْثُمُ خَدّهُ … إلى أن تَغَنَّى راضياً وله الشّكْرُ: