عِندي من الحُبّ اليَقينُ، … كَذَبَ الهَوى بدَنٌ سَمِينُ

موتي كذا ألمُ الهوى ، … لكنّ صَبري لا يكونُ