عَيّتْ تَمِيمٌ بِأمْرٍ كَانَ أفْظَعَهَا … فَفَرّجَ الكَرْبَ عَبّادُ بنُ عَبّادِ

سافهتَ منْ خالدٍ نابا تكالبهُ … عنا سقاكَ غمامُ المدجنِ الغادي